جاري تحميل ... بسام للاخبار

إعلان الرئيسية

اخر الاخبار

إعلان في أعلي التدوينة

كتب / بسام شريف يقول  


نداء 
#لوزير_العدل   
 المعاناه 
يبدأ موظفي الشهرالعقاري يوميا من الساعه الثامنه والنصف صباحا الي الساعه الرابعه والنصف مساء عملا شاقا من الاعمال اليوميه والتعامل مع كم كبييييييييييير من المواطنين بداية من يوم السبت حتي يوم الجمعه في بعض مكاتب الشهرالعقاري التي تعمل يوم الجمعه دون كلل او تعب 
الاجازات :
معظم الاجازات ترفض دون سبب تعسفا من المديرين بحجة مصلحة العمل وان عدد الموظفين قليل لايتمتعون باقل الحقوق في الاجازات ايام عمل طوال الاسبوع في مخالفة صريحه وواضحه للقانون الذي يبيح للموظف الحصول علي اجازاته لكي تكون عونا له علي اداء عمله بكل همه ونشاط 
عدد ساعات العمل 
بداية من الساعه الثامنه والنصف صباحا وحتي الرابعه والنصف مساء ثماني ساعات عمل دون مقابل مجزي في ستة ايام يعني ثمانيه وابعون ساعة عمل طوال ايام الاسبوع في مخالفة اخري لنصوص القانون الذي يتم تطبيقها علي العاملين وفقط حيث جاء نص الماده السادسه والاربعين من قانون الخدمه المدنيه رقم 81 لسنة 2016  لتضع للسلطه المختصه عدد معين من الساعات بين حديه الادني والاقصي دون اقلال او زياده عن النص وجاء في النص ان ساعات العمل حدها الادني 35 خمسة وثلاثين ساعه والحد الاقصي 42 اثنين واربعين ساعه الا ان العمل في الشهر العقاري تجاوز تلك المده بكثيييييييييييييييييير وخرجت السلطه المختصه عن نص القانون لتطيح بنص ماده قانونيه وتجعل نصا اخر هو الذي يحكم تُحدد السلطة المختصة أيام العمل في الأسبوع ومواقيته وتوزيع ساعاته وفقاً لمقتضيات المصلحة العامة، على ألا يقل عدد ساعات العمل الأسبوعية عن خمس وثلاثين ساعة ولا تزيد على اثنتين وأربعين ساعة.
وتخفض عدد ساعات العمل اليومية بمقدار ساعة للموظف ذى الإعاقة، والموظفة التى ترضع طفلها وحتى بلوغ العامين، والحالات الأخرى التى تبينها اللائحة التنفيذية
اهدار لقيمة العامل المعنويه 
اضاعة فرصة رب الاسره  الجلوس مع اولاده وقضاء وقت معهم - العمل بنظام غير قانوني في ساعات العمل - اجهاد الموظفين وجعلهم كماكينات تعمل بدون جسد او روح - 
اضف الي ذلك عدم حصولهم علي المقابل المادي الذي يستحقونه عن هذا العمل 
ويوجد مخالفات عده تنال من حقوق موظفي الشهرالعقاري تجد منها 
العمل كفتره ثانيه مسائيه الاجبار فيها هو سيد الموقف والتعنت من قبل المديرين في تشغيل الموظفين رغما عنهم وتهديدهم واكراههم معنويا علي العمل او احالتهم الي التحقيق او الاطاحه بهم في مكان بعيد عن محل اقامتهم والغضب عليهم ولايوجد ذلك في القانون ولا العرف ولا اي شئ اخر من قوانين او دساتير سابقه 
كما حصل الموظفين علي احكام باحقيتهم في مقابل مادي عن يوم السبت الذي يعملون فيه دون غيرهم من موظفي الدوله ولكن الرفض في تنفيذ هذه الاحكام والمماطله هو سيد الموقف ضاربين ( المسئولين ) عرض الحائط بتلك الاحكام والقوانين 
جرمت جميع القوانين الدوليه وقانون العمل ارغام الموظف علي العمل كساعات عمل زياده بمقابل زهيد الا ان الامر يزداد سؤ وتعقيد حيث عدم المبالاه وعدم التنفيذ ومن يعترض او يتكلم بتلك القوانين مصيره النقل او الاحاله الي التحقيق بدون سبب ومن يكتب منشورا يحال الي التحقيق 
طالب الموظفين علي مواقع التواصل الاجتماعي وكذا تم ارسال خطابات الي الجهات المعنيه باحقيتهم في يوم السبت كاجازة رسميه ولكن لايوجد اي تحرك نحو تفعيل القانون وتفعيل نص الماده ال 46  من قانون الخدمه المدنيه رقم 81 لسنة 2016 حيث ساعات العمل ليست بهوي شخصي او غيره وانما حددها القانون للسلطه المختصه بين حدين تجاوزت المده المحدده لها بالشهر العقاري بكثييييييير في المقابل يعاني كل الموظفين من ضعف رواتبهم وقلتها مع كثرة ايام العمل وعدد ساعاته وظلم وتعسف المسئولين ووجود الموظفين في اماكن غير ادميه ومحدودية السلطات الموكلة لهم 
( يوم تاتيهم حياتنهم يوم سبتهم شرعا ويوم لايسبتون لاتاتيهم ) ايه قرانيه ذكرت حال هؤلاء القوم الذي ياتي اليهم الرزق يوم السبت وفي غير يوم السبت لاياتي كانهم مسئولي الشهر العقاري يمنعون الموظفين من حق مقرر لهم وهو الحصول علي اجازه يوم السبت كبقية موظفي الدوله حيث عدد ساعات العمل المبالغ فيه 
للمقال بقيه تابع 
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال